كم يعيش مريض سرطان القلب؟ وما هي العوامل الـ5 التي تؤثر في هذه المدة

كم يعيش مريض سرطان القلب

تعد سرطانات القلب من أندر السرطانات، إذ لا تشكل سوى 0.25% من كل السرطانات. ولحسن الحظ فإن معظم أورام القلب تكون حميدة. أما سرطانات القلب الخبيثة فعادةً ما تكون ثانوية، أي أنها منتشرة من سرطان في مكان آخر في الجسم، وفي هذه الحالة لا يعيش المريض سوى بضعة أشهر. أما سرطانات القلب الأولية فهي تعد خطيرة عموماً وهي التي سنتحدث عنها في هذه المقالة.
إذا كنت -أو كان أحد معارفك- مصاباً بسرطان القلب فلا شك أن السؤال “كم يعيش مريض سرطان القلب؟” قد خطر على بالك يوماً. ولذا سنجيب في هذه المقالة عنه، ونذكر العوامل التي تؤثر في المدة التي يعيشها المصاب بسرطان القلب.

لنبدأ بالإجابة على السؤال الرئيسي:

كم يعيش مريض سرطان القلب؟

يعيش مرضى سرطان القلب 6 أشهر وسطياً إذا لم يخضعوا للعمل الجراحي أو كانت حالتهم تمنع إجراء العملية الجراحية. بينما يعيش هؤلاء أكثر من سنة إذا ما تم إجراء العمل الجراحي. حتى أن البعض يعيشون بضعة سنوات إذا استئصل الورم كاملاً.

وبطريقة أخرى فأن 46% من المرضى المصابين بسرطان القلب يكونون على قيد الحياة بعد سنة واحدة من تشخيصهم. بينما يكون 22% منهم على قيد الحياة بعد 3 سنوات من تشخيصهم. ولا يبقى سوى 17% من هؤلاء أحياء بعد مضي 5 سنوات على تشخصيهم.

وهذا لا يعني أن المريض سيعيش سنة واحدة أو 3 أو 5 سنوات فقط، بل إن الكثيرين سيعيشون أكثر من ذلك بكثير. ولكن يعني ذلك مثلاً أن 17% من المصابين سيكونون على قيد الحياة بعد مضي 5 سنوات على تشخيصهم، بينما سيتوفى 83% منهم خلال هذه السنوات الخمس

يمثّل الرقم السابق نسبة البُقيا؛ وهي احتمال البقاء على قيد الحياة لمدّة زمنيّة معيّنة. فإذا كانت نسبة البُقيا لـ5 سنوات لمرض ما هي 40%، فهذا يعني أن 40% من المصابين بهذا المرض سيكونون أحياء بعد 5 سنوات و60% منهم سيكونون قد توفوا خلال هذه السنوات الخمس.

لا يوجد شفاء من هذا السرطان، إذ تهدف طرق العلاج لإطالة المدة التي يتوقع أن يعيشها المريض فقط.

وهكذا تختلف المدة التي يتوقع أن يعيشها المريض كثيراً بين شخص وآخر. إذ أن هناك الكثير من العوامل التي تؤثر في المدة التي يعيشها المصاب بسرطان القلب، وهذا ما سنفصّل فيه تالياً.

العوامل التي تؤثر في المدة التي يعيشها المصاب بورم في القلب

1- هل هذا التنشؤ حميد (أي ورم) أم خبيث (أي سرطان)

حيث يعيش المرضى المصابون بورم القلب الحميد وسطياً 187.2 شهراً، أي ما يزيد عن 15 سنة. ويعد الورم الأذيني المخاطي Myxoma أشيع أورام القلب الحميدة. وهو يصيب الإناث أكثر من الذكور.

بينما يعيش مرضى سرطان القلب الخبيث وسطياً 26.2 شهراً، أي ما يزيد عن سنتين تقريباً. وتعد الساركوما (بما فيها الورم الوعائي والورم العضلي المخطط) أشيع الأورام الخبيثة.

2- هل هذا السرطان بدئي (أي نشأ من القلب) أم ثانوي (انتشر إلى القلب من مكان آخر)

تشير السرطانات الثانوية غالباً إلى مرحلة متأخرة من السرطان، ولا يعيش معظم المرضى الذين يعانون من نقائل إلى القلب سوى بضعة أشهر.
لا تعد سرطانات القلب البدئية الخبيثة أفضل حالاً بكثير من السرطانات الثانوية، إذ يعيش المرضى المصابون بها وسطياً 9 أشهر.

3- نوع السرطان

تعد الساركوما وورم الأورمة المتوسطة الخبيث (الميزوتليوما) أخطر أنواع سرطانات القلب. بينما تعد اللمفوما أفضلها.

4- موقع السرطان في القلب

يعد السرطان الموجود خارج العضلة القلبية أفضل من ذلك الموجود داخلها، وقد يتعلّق ذلك بسهولة استئصاله.

5- العمر

يغلب أن تصيب الساركوما (وهي أخطر أنواع سرطانات القلب) الشباب، ولذلك فإن للعمر علاقة بنوع السرطان. كما أن المسنين لا يتحمّلون عادةً إجراء عمليات جراحية معقدة ولا يتحمّلون العلاج الكيماوي المكثّف.


ختاماً

تذكّر أن الأرقام السابقة مأخوذة من إحصائيات متنوعة في بلدان مختلفة، ولا شك أنها تختلف كثيراً باختلاف النظام الصحي وجودته وتطوّره في بلدك. كما أن هذه الإحصائيات قد تصبح قديمة مع مرور الوقت، ولا شك أن طرق العلاج في تطوّر مستمر، فخذ ذلك بعين الاعتبار.

كما عليك الانتباه إلى أن الأرقام السابقة هي مجرّد إحصائيات ولا يمكن أن تحدد بدقّة المدة التي ستعيشها. وغرضها الوحيد هو رسم صورة تقريبية لمستقبل حياتك. إذ أن كثيراً من المرضى عاشوا أكثر من المدة المتوقعة. فإذا أردت معرفة المدة التي ستعيشها ونوعية حياتك خلالها فاستشر طبيبك المشرف على حالتك، فهو الأدرى بتفاصيل مرضك وخطورته على صحتك.


المصادر:

الوسوم

Cancer | Heart Cancer | life expectancy | السرطان | سرطان القلب | نسبة البقيا

اترك تعليقاً

Dr Hamzeh Koumakli Blog