كم يعيش مريض سرطان المريء Esophageal Cancer؟ وما هي نسبة الشفاء من هذا السرطان؟

كم يعيش مريض سرطان المريء

يشكّل سرطان المريء 1% من كل حالات السرطانات، ولذلك فهو ليس بالسرطان الشائع جداً. ولكنه مع ذلك يعد من السرطانات التي تسبب الوفاة بكثرة. ويصيب هذا السرطان الذكور غالباً. ومتوسّط عمر الإصابة 68 سنة. وأهم الأسباب المسؤولة عن سرطان المريء هي التدخين وشرب الكحول وداء الارتجاع المريئي.
سنجيب في هذه المقالة عن السؤالين الذين يخطران على بال الكثيرين من المصابين بسرطان المريء -أو أقربائهم- وهو “كم يعيش مريض سرطان المريء؟” و”ما هي نسبة الشفاء من سرطان المريء؟”. ونتعرّف على العوامل التي تؤثر بالمدة التي يعيشها المصاب بهذا السرطان الخطير.

كم يعيش مريض سرطان المريء Esophageal Cancer؟

يعيش وسطياً 45% من المرضى الذين شخصت إصابتهم بسرطان المريء سنةً واحدةً على الأقل بعد تشخيصهم. بينما يعيش 19.3% منهم 5 سنوات على الأقل. ولا يبقى على قيد الحياة بعد مضي 10 سنوات على التشخيص إلا 10% من المرضى.

يمثّل الرقم السابق نسبة البُقيا؛ وهي احتمال البقاء على قيد الحياة لمدّة زمنيّة معيّنة. فإذا كانت نسبة البُقيا لـ5 سنوات لمرض ما هي 40%، فهذا يعني أن 40% من المصابين بهذا المرض سيكونون أحياء بعد 5 سنوات و60% منهم سيكونون قد توفوا خلال هذه السنوات الخمس. تذكّر أن هذا لا يعني أن المصاب بهذا المرض سيعيش 5 سنوات فقط، بل إن كثيراً منهم سيعيشون أكثر من ذلك.

أما متوسّط البقيا فهي المدة الوسطيّة التي يعيشها المصابون بمرض ما. فإذا كان متوسّط البُقيا لمرض ما 3 سنوات، فهذا يعاني أن 50% من المصابين بهذا المرض سيكونون على قيد الحياة بعد 3 سنوات و50% سيكونون قد توفوا خلال هذه السنوات الثلاث.

أما نسبة الشفاء فتختلف كثيراً عن نسبة البقيا. فنسبة الشفاء تشير إلى نسبة الأشخاص الذين استئصل لديهم الورم كاملاً ولن يعود في المستقبل إطلاقاً، أي أنهم شفوا تماماً من السرطان. وهذا لا يحدث إلا إذا كان السرطان قد اكتشف في مرحلة مبكرة.

تختلف نسبة البقيا كثيراً بين شخص وآخر، حيث تتراوح نسبة البقيا لـ5 سنوات بين 5% في أسوأ الحالات و47% في أفضل الحالات. وهناك العديد من العوامل التي تؤثر في هذه النسبة، وبالتالي تؤثر في المدة التي يتوقع أن يعيشها المصاب بسرطان المريء وفي نسبة الشفاء في نفس الوقت.

العوامل التي تؤثر في المدة التي يعيشها المصاب بسرطان المريء وفي نسبة الشفاء

1- مرحلة السرطان

تمثّل مرحلة السرطان Stage مصطلحاً طبياً متعارفاً عليه بين الأطباء. يصنّف الأطباء من خلاله الأورام حسب خطورتها. فكلما كانت المرحلة أعلى كانَ السرطان أكثر انتشاراً وخطورةً. تزداد المرحلة مع تقدّم الوقت وتأخّر التشخيص، لذا فإن التشخيص الباكر هام لأنه يعطي المريض فترة أطول ليعيشها.

تعد مرحلة السرطان أهم العوامل التي تؤثر في نسبة البقيا. وتختلف نسب البقيا حسب المرحلة كالتالي:

مرحلة سرطان المريء Esophageal Cancerنسبة البقيا لـ5 سنواتمتوسط البقيانسبة الشفاء
سرطان مريء موضّع وغير منتشر45.2%35 شهراً73%
سرطان مريء منتشر إلى المنطقة القريبة المحيطة بالمريء23.6%15 شهراً12-37%
سرطان مريء منتشر إلى الأعضاء البعيدة4.8%6 أشهر0-2%
كل المراحل مجتمعةً19.3%11 شهراً تقريباًنادر غالباً

علماً أن 70% من المرضى الذين شخص لديهم سرطان المريء يكون قد انتشر بشكل واسع عندئذ وأصبح من النادر أن يشفى. ولذلك فإن سرطان المريء بشكل عام نادراً ما يمكن الشفاء منه، ولا تتجاوز نسبة الشفاء 2% في معظم الحالات. على الرغم من وجود إمكانية للشفاء إذا اكتشف سرطان المريء في مرحلة باكرة.

2- نوع السرطان

يوجد نوعان من سرطان المريء. فسرطان المريء الغدي يصيب القسم السفلي من المريء وينتج غالباً عن داء الارتجاع المريئي ومريء باريت. وسرطان حرشفية الخلايا الذي يصيب الجزء العلوي من المريء ويرتبط غالباً بالتدخين وشرب الكحول.

ربما يكون سرطان المريء حرشفي الخلايا أسوأ بقليل من السرطانة الغدية.

3- درجة خباثة الخلايا السرطانية Grade

4- صحة المريض العامة ولياقته

5- إمكانية إجراء الجراحة واستجابة الجسم لطرق العلاج المختلفة (الكيميائي والشعاعي)


أخيراً

تذكّر أن الأرقام السابقة مأخوذة من إحصائيات متنوعة في بلدان مختلفة، ولا شك أنها تختلف كثيراً باختلاف النظام الصحي وجودته وتطوّره في بلدك. كما أن هذه الإحصائيات قد تصبح قديمة مع مرور الوقت، ولا شك أن طرق العلاج في تطوّر مستمر، فخذ ذلك بعين الاعتبار.

كما عليك الانتباه إلى أن الأرقام السابقة هي مجرّد إحصائيات ولا يمكن أن تحدد بدقّة المدة التي ستعيشها. وغرضها الوحيد هو رسم صورة تقريبية لمستقبل حياتك. إذ أن الكثير من المرضى عاشوا أكثر من المدة المتوقعة. فإذا أردت معرفة المدة التي ستعيشها ونوعية حياتك خلالها فاستشير طبيبك المشرف على حالتك، فهو الأدرى بتفاصيل مرضك وخطورته على صحتك.


المصادر:


وسوم المقالة

اترك تعليقاً

Dr Hamzeh Koumakli Blog