كم يعيش مريض سرطان القولون المرحلة الثالثة؟ وما هي العوامل الـ7 التي تؤثر في هذه المدة

كم يعيش مريض سرطان القولون المرحلة الثالثة

يعد سرطان القولون والمستقيم ثالث أشيع سرطان في العالم. وهو أيضاً ثاني أكثر سرطان إحداثاً للوفيات بعد سرطان الرئة. كما يعد أكثر شيوعاً في البلدان المتقدمة. ويصيب غالباً الأشخاص الذين تجاوزا سن الـ50 سنة. ويكون 36% من المرضى المصابين بسرطان القولون في المرحلة الثالثة عند تشخيصهم.
سنجيب في هذه المقالة عن السؤال الذي يخطر على بال الكثيرين من المصابين بسرطان القولون -أو أقربائهم- وهو “كم يعيش مريض سرطان القولون المرحلة الثالثة؟”. وسنشير أيضاً إلى متوسط المدة التي يعيشها مريض سرطان القولون في باقي مراحله، موضّحين معنى أن يكون السرطان في المرحلة الثالثة. وسنتحدث عن العوامل التي تؤثر بالمدة التي يعيشها المصاب بهذا السرطان الخطير.

كم يعيش مريض سرطان القولون المرحلة الثالثة؟

يعيش 85-95% من المرضى المصابين بالمرحلة الثالثة من سرطان القولون سنة واحدةً على الأقل. ويعيش 72.2% منهم 5 سنوات على الأقل. وهذا يعني أن 5-15% من المرضى يموتون خلال سنة واحدة، و27.8% منهم يموتون خلال 5 سنوات.

وعموماً فإن العامل الأساسي الذي يحدد المدة التي يعيشها المصاب بسرطان القولون هو مرحلة السرطان Stage.

ما هي مرحلة السرطان؟ وما هي المرحلة الثالثة منه تحديداً؟

تمثّل مرحلة السرطان Stage مصطلحاً طبياً متعارفاً عليه بين الأطباء. يصنّف الأطباء من خلاله الأورام حسب خطورتها. فكلما كانت المرحلة أعلى كانَ السرطان أكثر انتشاراً وخطورةً. وهناك خمس مراحل مرقّمة بين 0 و4. تزداد المرحلة مع تقدّم الوقت وتأخّر التشخيص، لذا فإن التشخيص الباكر هام لأنه يعطي المريض فترة أطول ليعيشها.

يعتمد تحديد مرحلة الورم على حجمه وانتشاره للعقد اللمفاوية وغزوه للأعضاء الأخرى عند تشخيصه. وتعد المرحلة الرابعة أخطر مراحل السرطان وأكثرها إحداثاً للوفيّات.

ويكون سرطان القولون في المرحلة الثالثة إذا كان قد انتشر إلى محيط القولون وغزا العقد اللمفاوية المجاورة فقط. أي أن السرطان ما يزال متوضعاً في المنطقة القريبة من القولون من دون أن ينتشر إلى الأعضاء البعيدة.

يذكر أن 36% من الأشخاص الذين يُشخّص لديهم سرطان القولون يكونون عند التشخيص بالمرحلة الثالثة.

تعالج المرحلة الثالثة من سرطان القولون بالجراحة والعلاج الكيميائي وفي بعض الأحيان بالعلاج الإشعاعي. ويمكن عند الالتزام بالعلاج الصحيح أن يهجع السرطان كلياً وتغيب كل أعراضه. وفي حالات قليلة يمكن أن يشفى السرطان تماماً، أي أنه لن يعود مجدداً في المستقبل. ولكن هذا يختلف كثيراً حسب حالة كل شخص، لذا عليك استشارة الطبيب لمعرفة إمكانية حدوث الشفاء من عدمه.

نسبة البقيا في المرحلة الثالثة من سرطان القولون وباقي مراحله

كما ذكرنا فإن 85-95% من المرضى المصابين بالمرحلة الثالثة من سرطان القولون يعيشون سنةً واحدةً على الأقل. و72.2% منهم يعيشون 5 سنوات على الأقل.

يمثّل الرقم السابق نسبة البُقيا؛ وهي احتمال البقاء على قيد الحياة لمدّة زمنيّة معيّنة. فإذا كانت نسبة البُقيا لـ5 سنوات لمرض ما هي 40%، فهذا يعني أن 40% من المصابين بهذا المرض سيكونون أحياء بعد 5 سنوات و60% منهم سيكونون قد توفوا خلال هذه السنوات الخمس.

تذكّر أن هذا لا يعني أن المصاب بهذا المرض سيعيش 5 سنوات فقط، بل إن كثيراً منهم سيعيشون أكثر من ذلك

وبالنسبة للمراحل الأخرى من سرطان القولون فنسب البقيا كالتالي:

يعيش 90% من المصابين بالمرحلة الأولى من سرطان القولون 5 سنوات على الأقل.

بينما يعيش 80% من المصابين بالمرحلة الثانية 5 سنوات على الأقل.

ويعيش 14% من المصابين بالمرحلة الرابعة 5 سنوات على الأقل.

هذه الأرقام غير دقيقة تماماً، لأنها تأخذ بعين الاعتبار مرحلة السرطان فقط. إلا أن هناك الكثير من العوامل التي تؤثر في المدة التي يتوقع أن يعيشها المصاب بسرطان القولون.

العوامل التي تؤثر في المدة التي يعيشها مريض سرطان القولون والمستقيم المرحلة الثالثة

1- العمر

تنخفض نسب البقيا كثيراً بالتقدم بالعمر. حيث ينخفض احتمال البقاء على قيد الحياة لسنة واحدة من 96.1% عند المرضى الذين لا تتجاوز أعمارهم 65 سنة إلى 85.6% عند من تجاوزوا هذا السن.

وينخفض احتمال البقاء على قيد الحياة لـ5 سنوات من 76.9% عند من لم يتجاوزوا سن الـ65 سنة إلى 64.6% عند من تجاوزت أعمارهم 65 سنة.

2- الجنس

يعد سرطان القولون أشيع عند الذكور وأخطر عند الإناث. على الرغم من أن الفرق في نسب البقيا بسيطة بين الذكور والإناث.

3- الصحة العامة للمريض

4- درجة السرطان ومدى خباثته

5- في حال حدوث انسداد أو انثقاب في الأمعاء بسبب السرطان وترتفع عندها خطورته

6- في سرطان المستقيم، كلما كان أبعد عن فوهة الشرج كان أفضل

7- العِرق

لحساب نسبة البقيا بدقّة يمكنك استخدام هذه الحاسبة التي تتيح لك حساب نسبة البقيا بعد إدخال عمر المريض عند تشخيص إصابته بسرطان القولون، وجنسه، وعرقه، ودرجة السرطان، ومرحلته.

أخيراً

تذكّر أن الأرقام السابقة مأخوذة من إحصائيات متنوعة في بلدان مختلفة، ولا شك أنها تختلف كثيراً باختلاف النظام الصحي وجودته وتطوّره في بلدك. كما أن هذه الإحصائيات قد تصبح قديمة مع مرور الوقت، ولا شك أن طرق العلاج في تطوّر مستمر، فخذ ذلك بعين الاعتبار.

كما عليك الانتباه إلى أن الأرقام السابقة هي مجرّد إحصائيات ولا يمكن أن تحدد بدقّة المدة التي ستعيشها. وغرضها الوحيد هو رسم صورة تقريبية لمستقبل حياتك. إذ أن الكثير من المرضى عاشوا أكثر من المدة المتوقعة. فإذا أردت معرفة المدة التي ستعيشها ونوعية حياتك خلالها فاستشير طبيبك المشرف على حالتك، فهو الأدرى بتفاصيل مرضك وخطورته على صحتك.


المصادر:


وسوم المقالة

اترك تعليقاً

Dr Hamzeh Koumakli Blog