كم يعيش مريض سرطان الكلى؟ وما هي العوامل التي تؤثر في المدة التي يعيشها المصاب بهذا السرطان

كم يعيش مريض سرطان الكلى؟ وما هي العوامل التي تؤثر في المدة التي يعيشها المصاب بهذا السرطان
وقت القراءة المتوقّع 5 دقائق

يعد سرطان الكلى سادس أشيع سرطان في الرجال وتاسع أشيع سرطان عند النساء. يصيب هذا السرطان المسنين عادةً الذين يتجاوز عمرهم 64 سنة، ونادراً ما يصيب من يقل عمره عن 45 سنة، على الرغم من أن هناك أنواعاً تصيب الأطفال. ورغم أن نسب حدوث سرطان الكلى في ازدياد، إلّا أن معدلات وفيّاته في انخفاض بفضل التشخيص المبكّر. حيث يُقدّر أن 13,780 شخص (معظمهم من الرجال) سيموتون بسبب هذا السرطان في عام 2021، وهذا الرقم في تناقص مستمر.
إذا كنت -أو كان أحد معارفك- مصاباً بأحد أنواع سرطان الكلى فلا شك أن السؤال “كم يعيش مريض سرطان الكلى؟” قد خطر على بالك يوماً ما. ولذا سنحاول في هذه المقالة الإجابة عليه، ونفصّل في العوامل التي تؤثر في المدّة التي يعيشها المريض المصاب بسرطان الكلى.

كم يعيش مريض سرطان الكلى؟

يعيش ما يقارب 79.3% من المرضى المصابين بسرطان الكلى سنة واحدةً على الأقل. ويعيش 63.8% منهم خمس سنوات على الأقل. بينما يعيش 51.8% عشر سنوات على الأقل.

يمثّل الرقم السابق نسبة البُقيا؛ وهي احتمال البقاء على قيد الحياة لمدّة زمنيّة معيّنة. فإذا كانت نسبة البُقيا لـ5 سنوات لمرض ما هي 40%، فهذا يعني أن 40% من المصابين بهذا المرض سيكونون أحياء بعد 5 سنوات و60% منهم سيكونون قد توفوا خلال هذه السنوات الخمس.

تذكّر أن هذا لا يعني أن المصاب بهذا المرض سيعيش 5 سنوات فقط، بل إن كثيراً منهم سيعيشون أكثر من ذلك بكثير.

تختلف هذه النسبة كثيراً بين شخص وآخر، حيث تتراوح في الحقيقة بين 13% في أسوأ الحالات و93% في أفضل الحالات. ولكن أهم العوامل التي تؤثّر فيها هي مرحلة السرطان ونوعه وهذا ما سنفصّل فيه تالياً.

هناك أيضاً اختلافٌ طفيف في هذه الأرقام بين الرجال والنساء وهذا موضّح في الرسم البياني التالي. حيث نلاحظ أن نسب البُقيا عند الإناث أعلى بقليل منها عند الذكور.

نسب البُقيا لسنة و5 سنوات و10 سنوات عند المصابين بسرطان الكلى-كم يعيش مريض سرطان الكلى

اختلاف نسب البقيا في سرطان الكلى حسب مرحلة السرطان

مرحلة السرطان هي مصطلح طبي متعارف عليه يعتمد على حجم الورم وانتشاره للعقد اللمفاوية والأعضاء الأخرى عند تشخيصه. فكلما كانت المرحلة أعلى كانَ السرطان أكثر انتشاراً وخطورةً. تزداد المرحلة مع تقدّم الوقت وتأخّر التشخيص، لذا فإن التشخيص الباكر هام لأنه يعطي المريض فترة أطول ليعيشها.

هناك عدّة أنظمة لتحديد مرحلة السرطان أشهرها المعتمد على TNM، أي المعتمد على حجم الورم T وانتشاره إلى العقد اللمفاوية N والأعضاء الأخرى M. ويتضمن هذا التصنيف خمس مراحل، مرقّمة بين المرحلة 0 والمرحلة 4.

هناك نظام آخر لتحديد مرحلة الورم ويُدعى بـSEER، ويتضمّن ثلاث مراحل فقط. وهي السرطان الموضّع، والمنتشر إلى المنطقة القريبة، والمنتشر إلى المناطق البعيدة. ذكرنا هذا التفصيل لأن بعض البلدان تستخدم التصنيف الأول المعتمد على TNM وبعضها يستخدم تصنيف الـSEER.

الجدول التالي يوضّح نسب البُقيا لخمس سنوات حسب مرحلة السرطان. علماً أن 66% من المرضى المصابين بسرطان الكلى يُشخّصون بشكل باكر عندما يكون السرطان موضعاً أي في المرحلة 1، وبالتالي تكون نسبة البُقيا لديهم ممتازة.

مرحلة السرطان حسب SEER (وحسب TNM)نسبة البُقيا لـ5 سنوات لهذه المرحلة
سرطان موضّع (المرحلة 1 و2)93%
سرطان منتشر إلى المنطقة القريبة (المرحلة 3 وجزء من المرحلة 4)70%
سرطان منتشر إلى أماكن بعيدة (معظم المرحلة 4)13%
كل المراحل بشكل وسطي75%
نسب البُقيا لـ5 سنوات في سرطان الكلى حسب المرحلة

اختلاف نسب البقيا في سرطان الكلى حسب نوع السرطان

هناك عدّة أنواع من سرطانات الكلى، وتختلف هذه الأنواع في خباثتها، وبالتالي نسب البُقيا. وتتضمّن أنواع سرطان الكلية الأنواع التالية:

سرطانة الخلية الكلوية

وهو النوع الأشيع، إذ يشكّل 90% من سرطانات الكلية. وله عدّة أنواع، فسرطانة الخلية الرائقة هي الأسوأ، والسرطانة الكارهة للون هي الأفضل.

عموماً فإن نسب البُقيا في هذا النوع من السرطان مماثل للأرقام السابقة. أي أن 75% تقريباً يعيشون خمس سنوات على الأقل.

سرطانة الخلايا الانتقالية

تشكّل 5-10% من سرطانات الكلية. وتكون نسبة البُقيا في هذا السرطان لخمس سنوات 73% تقريباً. علماً أن نسبة الشفاء التام من السرطان (أي القضاء التام على السرطان وعيش حياة طبيعية) تتراوح بين 10 و90% في بعض الحالات التي تُكشف باكراً.

ورم ويليمز (النفروبلاستوما)

ويصيب هذا النوع الأطفال عادةً بين عمر 2 و5 سنوات.

يشفى 80% تقريباً من الأطفال المصابين بهذا السرطان تماماً منه، ويعيشون حياة طبيعية تقريباً. أما في أسوأ الحالات فيعيش 35% من الأطفال المصابين بهذا السرطان خمس سنوات على الأقل.

الساركوما الكلوية

وينشأ هذا السرطان على حساب النسيج الضام أو الأوعية الدموية الكلوية. وهو نادرٌ حقاً، إذ يشكّل 0.8% من سرطانات الكلية.

هذا النوع خطير لأنه لا يمكن كشفه إلا بعد أن يصبح كبيراً جداً. ولذا فإن المصابين بهذا النوع يعيشون وسطياً 28 شهراً. علماً أن هناك حالاتٍ قليلة من الشفاء التام.

العوامل الأخرى التي تُؤثر على نسب البُقيا

بالإضافة إلى مرحلة السرطان ونوعه، تؤثر العوامل التالية في المدة التي يعيشها المصاب بسرطان الكلى:

  • درجة خباثة الخلايا السرطانية
  • العمر؛ فكلّما تقدّم عمر المريض انخفضت نسب البُقيا لديه
  • نكس السرطان بعد استئصاله؛ فهذا يخفّض نسب البُقيا
  • الصحة العامة للمريض وإصابته بالأمراض الأخرى ونظامه الغذائي
  • وجود مصاب آخر بسرطان الكلية في العائلة
  • استجابة السرطان للعلاج الكيميائي أو الشعاعي
  • التدخين الذي يسيء لحالة المريض

ختاماً

تذكّر أن الأرقام السابقة مأخوذة من إحصائيات متنوعة في بلدان مختلفة، ولا شك أنها تختلف كثيراً باختلاف النظام الصحي وجودته وتطوّره في بلدك. كما أن هذه الإحصائيات أُجريت بين عام 2009 و2018، ولا شك أن طرق العلاج في تطوّر مستمر، فخذ ذلك بعين الاعتبار.

كما عليك الانتباه إلى أن الأرقام السابقة هي مجرّد إحصائيات ولا يمكن أن تحدد بدقّة المدة التي ستعيشها. وغرضها الوحيد هو رسم صورة تقريبية لمستقبل حياتك. إذ أن كثيراً من المرضى عاشوا أكثر من المدة المتوقعة، بل إن البعض قد يشفى من السرطان كلياً. فإذا أردت معرفة المدة التي ستعيشها ونوعية حياتك خلالها فاستشر طبيبك المشرف على حالتك، فهو الأدرى بتفاصيل مرضك وخطورته على صحتك.


اقرأ أيضاً: هل نقص المناعة يسبب السرطان؟ وما هي علاقة أمراض الجهاز المناعي بالسرطان

و كم سنة يعيش مريض سرطان الرئة؟ وماذا يؤثر على المدّة التي يعيشها المصاب بسرطان الرئة؟


المصادر

Comments ( 2 )

  1. Bayan
    شكرا على المقال المفيد❤ أتطلع لمعلومات حول بقيا مرضى تشمع الكبد😁
    • Hamzeh Koumakli
      أهلاً بك وشكراً على ردكم اللطيف ♥️ بالتأكيد، سنضع ذلك في الحسبان

اترك تعليقاً