كم يعيش مريض سرطان الدماغ؟ وما هي العوامل التي تؤثر على ذلك

كم يعيش مريض سرطان الدماغ؟ وما هي العوامل التي تؤثر على ذلك
وقت القراءة المتوقّع 4 دقائق

كثيراً ما تكون سرطانات الدماغ قاتلة. فهي أكثر أنواع السرطان إحداثاً للوفيات في الأطفال الذين لا تتجاوز أعمارهم 14 سنة. ورغم ذلك فإن معظم سرطانات الدماغ (70% منها) تكون حميدة. وتكون هذه أقل إحداثاً للوفاة.
إذا كنت -أو كان أحد معارفك- مصاباً بسرطان في الدماغ فلا شك أن السؤال “كم يعيش مريض سرطان الدماغ؟” قد خطر على بالك يوماً. ولذا سنحاول في هذه المقالة الإجابة عليه، ونفصّل في العوامل التي تؤثر في المدّة التي يعيشها المريض المصاب بسرطان الدماغ.

كم يعيش مريض سرطان الدماغ؟

عموماً، يعيش 75.2% من المرضى المصابين بسرطان الدماغ (سواءً أكان حميداً أم خبيثاً) 5 سنوات على الأقل من تاريخ تشخيصهم. حيث يعيش 91.7% من المصابين بسرطان الدماغ الحميد 5 سنوات على الأقل. ويعيش 36% من المصابين بسرطان الدماغ الخبيث 5 سنوات على الأقل. علماً أن المصابين بورم الأرومة الدبقية glioblastoma يعيشون وسطياً 8 أشهر فقط، و7.2% منهم يعيشون 5 سنوات.

تختلف هذه الأرقام كثيراً حسب العمر والجنس ونوع السرطان وغيرها من العوامل، وسنفصّل في ذلك تالياً.

يمكن بالفعل الشفاء التام من بعض سرطانات الدماغ، ولكن هذا أمرٌ غير شائع كثيراً.

نسبة البُقيا: هي احتمال البقاء لمدّة زمنيّة معيّنة. فإذا كانت نسبة البُقيا لـ5 سنوات لمرض ما هي 40%، فهذا يعني أن 40% من المصابين بهذا المرض سيكونون أحياء بعد 5 سنوات و60% منهم سيكونون قد توفوا خلال هذه السنوات الخمس.

العوامل التي تؤثر في المدة التي يعيشها مريض سرطان الدماغ

العمر عند التشخيص

كلما كان عمرك أقل عند تشخيصك بسرطان الدماغ ازدادَ احتمال بقائك على قيد الحياة لفترة أطول. وهذا موضّح في الجدول التالي:

العمر عند تشخيص الإصابة بالسرطاننسبة البُقيا (احتمال البقاء على قيد الحياة) لـ5 سنوات
بين الولادة وسن الـ14 سنة95.4% للورم الحميد، و64.7% للسرطان الخبيث
بين الـ15 والـ39 سنة97.3% للورم الحميد، و72.5% للسرطان الخبيث
أكبر من 40 سنة90.2% للورم الحميد، و21.5% للسرطان الخبيث

نوع السرطان

هو أهم العوامل، حيث تختلف نسب البُقيا كثيراً باختلاف نوع السرطان الدماغي. وذلك لاختلاف استجابة أنواع السرطان المختلفة لطرق العلاج. فبعض السرطانات تتراجع كثيراً بالعلاج الشعاعي وبعضها لا يتأثر بهذه الطريقة إلا قليلاً.

كما تختلف بسبب اختلاف سلوك أنواع السرطان المختلفة. فبعضها عدواني ينتشر ويغزو الأنسجة المجاورة وبالتالي يكون صعب الاستئصال.

في الجدول التالي تفصيل كل ورم ونسب البُقيا الخاصة به:

نوع الورمنسبة البُقيا (احتمال البقاء على قيد الحياة) لـ5 سنوات
ورم الأرومة الدبقية (النجمية)90% للدرجة الأولى، 50% للثانية، 20% للثالثة، 5% للرابعة
ورم البطانة العصبية70% إذا كانت على حساب الدماغ، و90% إذا كانت على حساب النخاع الشوكي
الورم الدبقي قليل التغصّنات70% لسنة واحدة، و40% لـ5 سنوات
الورم السحائي70% لـ10 سنوات إذا كانت درجته 1 أو 2، و40% لـ10 سنوات إذا كانت درجته 3
الأورام المُضغية (الجنينية)60% لسنة واحدة، و35% لـ5 سنوات
أورام الغدة النخامية70% لـ5 سنوات
أورام الغدة الصنوبرية ومحيطها75% لـ5 سنوات
أورام النخاع الشوكي80% لـ5 سنوات
لمفوما الدماغ والنخاع الشوكي50% لسنة واحدة، و30% لـ5 سنوات
الأورام القحفية البلعوميةجيّدة
الورم الأرومي الوعائيجيّدة
ورم غمد شوان في العصب الدهليزيلا توجد بيانات كافية
لا تعني نسبة البٌقيا لـ 5 سنوات (مثلاً) أنك ستعيش 5 سنوات فقط، بل تعني أنك ستعيش على الأقل 5 سنوات وربما أكثر بكثير.

درجة الورم

وهي واحدة من أهم العوامل التي تؤثر في نسب البُقيا بالنسبة لمعظم سرطانات الدماغ. فالسرطانات ذات الدرجة العالية تكون سريعة النمو والانتشار، وبالتالي يزداد احتمال نكسها بعد العلاج، ولذلك فإن نسبة البُقيا تكون منخفضة فيها على عكس السرطانات منخفضة الدرجة.

موقع الورم في الدماغ

تعد الجراحة أول وأفضل خطوط علاج معظم سرطانات الدماغ. ولكن إذا كان الورم متوضعاً في مكان ضيّق أو خطر أو صعب الوصول إليه، فهذا قد يجعل الجراحة خياراً غير ممكن. ومن هذه الأماكن جذع الدماغ، وقرب الأعصاب (كالعصب البصري)، والنخاع الشوكي، وقرب الأوعية الدموية الكبيرة.

على الرغم من إمكانية استخدام العلاج الشعاعي أو الكيماوي إذا كان الورم في أحد هذه المواقع، إلا أنها ليست بكفاءة الجراحة، وهذا يؤثر على المدة التي يعيشها المصاب بسرطان الدماغ.

حجم الورم وشكله

كلما كان الورم أكبر أو كانت حدوده غير واضحة، كانَ من الصعب استئصاله بالجراحة، وبالتالي يكون أخطر ونسبة البُقيا فيه منخفضة.

الجنس

كما ذكرنا فإن الإناث يصابون بسرطانات الدماغ أكثر من الرجال. ومع ذلك فإن السرطانات الحميدة أكثر شيوعاً في الإناث من الذكور بقليل. بينما تكون السرطانات الخبيثة أشيع في الذكور من الإناث بقليل.

كما أن احتمال وفاة الذكور بسرطانات الدماغ أعلى من الإناث، عدا ورم الأرومة الدبقية (النجمية) والأورام المُضغية (الجنينية) وورم الخلايا المنتشة.

علماً أن الإصابة بورم الأرومة الدبقية أشيع عند الذكور، والإصابة بالأورام السحائية أشيع عند الإناث.

أخيراً تذكّر أنه لا يمكن لأي شخص أن يحدد بدقّة المدة التي سيعيشها المصاب بسرطان الدماغ. وكل ما سبق إحصائيات تحاول تقدير هذه المدّة الزمنيّة.

اقرأ أيضاً: كم سنة يعيش مريض سرطان الرئة؟

وأيضاً: هل نقص المناعة يسبب السرطان؟ وما هي علاقة أمراض الجهاز المناعي بالسرطان

المصادر:

اترك تعليقاً