كم يعيش مريض سرطان الدم؟ وما هي نسبة الشفاء منه والعوامل الـ11 التي تؤثر في ذلك؟

كم يعيش مريض سرطان الدم؟ وما هي نسبة الشفاء منه والعوامل الـ11 التي تؤثر في ذلك؟
وقت القراءة المتوقّع 6 دقائق

تشمل سرطانات الدم مجموعة واسعة من السرطانات، وتشمل كلاً من اللوكيميا (سرطان الكريات البيض أو ابيضاض الدم) والورم النقوي (سرطان الخلاي البلازمية) واللمفوما (سرطان العقد اللمفاوية). تصيب سرطانات الدم عادةً من لم يتجاوز سن الـ20، وتعد اللوكيميا أشيع السرطانات في الأطفال (تشكّل 28% من السرطانات عندهم). كثيراً ما يقصد الناس بسرطان الدم اللوكيميا، لذا سنركّز في هذه المقالة على هذا النوع من سرطانات الدم.
إذا كنت -أو كان أحد معارفك- مصاباً بسرطان الدم فلا شك أن السؤال “كم يعيش مريض سرطان الدم؟” قد خطر على بالك يوماً. ولذا سنحاول في هذه المقالة الإجابة عنه، ونتحدث عن العوامل التي تؤثر في المدة التي يعيشها المصاب باللوكيميا. ونختم بالتعرف على نسب الشفاء من هذا السرطان.

كم يعيش مريض سرطان الدم؟

يعيش 61.4% من المصابين بسرطان الدم (اللوكيميا تحديداً) 5 سنوات على الأقل. وقد تحسّن هذا الرقم كثيراً منذ عام 1960 حيث كانت النسبة 17% تقريباً. وهذا لا يعني أن المصاب سيعيش 5 سنوات فقط، بل إن كثيرين يعيشون أكثر من هذه الفترة بكثير.

تختلف هذه النسبة كثيراً تبعاً لنوع اللوكيميا وعمر المريض ومرحلة السرطان وغيرها من العوامل. وسنفصّل في ذلك تالياً.

نسبة البُقيا: هي احتمال البقاء لمدّة زمنيّة معيّنة. فإذا كانت نسبة البُقيا لـ5 سنوات لمرض ما هي 40%، فهذا يعني أن 40% من المصابين بهذا المرض سيكونون أحياء بعد 5 سنوات و60% منهم سيكونون قد توفوا خلال هذه السنوات الخمس.

تذكّر أن هذا لا يعني أن المريض يعيش 5 سنوات فقط، بل يعيش كثيرون مدة أكثر من ذلك.

أنواع اللوكيميا (ابيضاض الدم)

تحدث اللوكيميا عادةً في نقي العظم. وهي المنطقة الطريّة من لُب العظم. وهناك 4 أنواع مختلفة من اللوكيميا، وهي:

  • الابيضاض اللمفاوي الحاد ALL
  • الابيضاض النقوي الحاد AML
  • ابيضاض الدم اللمفاوي المزمن CLL
  • ابيضاض الدم النقوي المزمن CML

يمكن أن تسبب اللوكيميا ضعفاً في الجهاز المناعي. فهي تمنع الكريات البيضاء من القيام بمهمتها بالدفاع عن الجسم ومحاربة الجراثيم، وتسبب تكاثرها بسرعة وعشوائية. ويؤدي ذلك لازدحام نقي العظم وتضرر الخلايا السليمة المجاورة. وكل ذلك يؤثر على صحة الجسم بأكمله.

تكون الابيضاضات الحادّة أكثر عدوانية وسريعة النمو، بينما تترقّى الابيضاضات المزمنة ببطء.

اختلاف نسب البقيا حسب نوع اللوكيميا

تختلف أنواع اللوكيميا في نسب البقيا كثيراً، كما أن بعضها يصيب الأطفال فقط وبعضها الآخر يمكن أن يصيب الأطفال والمسنين. وهكذا فإن نسب البقيا حسب نوع سرطان الكريات البيضاء هي كالتالي:

الابيضاض اللمفاوي الحاد ALL: يهجع السرطان في معظم الأطفال المصابين بهذا النوع من السرطان. بحيث يعيش أكثر من 80% من الأطفال 5 سنوات أو أكثر. أما بالنسبة للمسنين فلا يعيش إلّا 25-35% منهم لـ5 سنوات أو أكثر. يعد هذا النوع أفضل أنواع اللوكيميا.

تعني حالة الهجوع أن المريض لا يعاني من أي أعراض ناتجة عن السرطان

الابيضاض النقوي الحاد AML: يدخل معظم المرضى -بالعلاج الجيّد- في حالة هجوع تام. بحيث يدخل 80% من المرضى في حالة الهجوع خلال شهر واحد فقط من العلاج. ولكن لسوء الحظ يمكن أن يعود السرطان في بعض الحالات مؤدياً لانخفاض نسبة البقيا. ولذا يعد هذا النوع من أسوأ أنواع اللوكيميا.

ابيضاض الدم اللمفاوي المزمن CLL: يعيش المرضى المصابون بهذا النوع من اللوكيميا 9 سنوات وسطياً. إلّا أن كثيراً منهم يعيشون عشرات السنوات رغم عودة السرطان في بعض الحالات.

ابيضاض الدم النقوي المزمن CML: تحسّنت نسب البقيا في هذا السرطان كثيراً بالمقارنة مع العقود الماضية.

اختلاف نسب البقيا حسب العمر

يبلغ العمر الوسطي للإصابة باللوكيميا تحديداً 66 سنة. ولكنها تعد من أشيع السرطانات التي تصيب الأطفال ومن هم دون سن الـ20.

تكون نسب البقيا أعلى في الأعمار الأصغر وخاصةً الذين لم يتجاوز عمرهم الـ55 سنة. ووفق المعهد الوطني للسرطان فإن احتمال الوفاة باللوكيميا حسب عمر المريض هي كالتالي:

عمر المريضاحتمال الوفاة باللوكيميا
دون الـ20 سنة2.2%
20-342.6%
35-442.4%
45-545.5%
55-6412.6%
65-7423.1%
75-8430.0%
أكبر من 84 سنة21.6%

يجب أن نذكر أنه إذا عاش الطفل 5 سنوات بعد تشخيصه باللوكيميا وعلاجه فإنه غالباً قد شفي من هذا السرطان. فمن النادر أن يعود السرطان مجدداً عند الأطفال.

العوامل الأخرى التي تؤثر في نسب البقيا

  1. مرحلة السرطان وانتشاره (وخاصة للدماغ والسائل الدماغي الشوكي)
  2. إصابة أحد أفراد العائلة بأحد سرطانات الدم أو الأمراض الدموية الأخرى
  3. مدى تضرر العظم
  4. التعرّض لبعض المواد المسرطنة، كالبنزن (الذي يوجد في السجائر) وبعض البتروكيماويات الأخرى
  5. التعرّض لبعض أنواع العلاج الشعاعي أو الكيميائي المستخدمان في علاج السرطان
  6. الشذوذات الوراثية أو الصبغيّة
  7. استجابة الجسم للعلاج
  8. تعداد الكريات الدموية
  9. استخدام التبغ أو التدخين

هل يمكن الشفاء من سرطان الدم (اللوكيميا)؟

كثيراً ما تشفى ابيضاضات الدم الحادة. بينما تهجع السرطانات المزمنة بالعلاج المناسب.

هناك عدّة طرق لعلاج اللوكيميا. ويعتمد اختيار الطريقة الأنسب على عمر المريض وصحّته ونوع السرطان وإن كان قد انتشر إلى الأعضاء الأخرى. وتهدف كل طرق العلاج التالية للقضاء على السرطان ومنه نكسه وإطالة المدة التي سيعيشها المريض، وتتضمن:

  • العلاج الكيميائي، وهو أكثر طرق العلاج فعاليةً، حيث تبلغ نسبة البقيا لـ5 سنوات بهذا النوع من العلاج 26% للابيضاضات المزمنة و65% للابيضاضات الحادة.
  • العلاج الشعاعي: وتبلغ نسبة البقيا الوسطية لـ5 سنوات بهذا النوع من العلاج 61.5%% تقريباً. علماً أن استجابة صغار السن لهذا العلاج أفضل من المسنين، إذ لا يستجيب من هم فوق سن الـ60 سنة لهذا العلاج مطلقاً تقريباً,
  • زرع الخلايا الجذعية (زرع نقي العظم): وتبلغ نسبة البقيا لـ3 سنوات بعد هذا الإجراء 25% لمن هو فوق الـ60 سنة، و60% لمن هم دون هذا السن.
  • العلاجات الحديثة البيولوجية
  • العلاج الداعم وتخفيف الأعراض

يمكن أن تستمر فترة العلاج عدّة أشهر أو حتى سنوات، وذلك حسب نوع السرطان وشدّة الحالة.


بعض الأسئلة الشائعة عن سرطان الدم (اللوكيميا) ونسب البقيا والشفاء منه

كم تبلغ نسبة الشفاء من سرطان الدم (اللوكيميا تحديداً)؟

تختلف نسبة الشفاء عن نسبة البقيا تماماً. فنسبة الشفاء تشير إلى نسبة الأشخاص الذين استئصل لديهم الورم كاملاً ولن يعود في المستقبل إطلاقاً، أي أنهم شفوا تماماً من السرطان. وهذا لا يحدث إلا إذا كان السرطان قد اكتشف في مرحلة مبكرة.
ويحدث الشفاء عادةً في الابيضاضات الحادة (أي الابيضاض النقوي الحاد AML والابيضاض اللمفاوي الحاد ALL).
كما يغلب حدوث الشفاء عند الأطفال وليس البالغين. حيث يعتبر الطفل الذي عاش لـ5 سنوات بعد علاجه ومن دون أن يعود السرطان خلال هذه الفترة ولم يعاني من أي أعراض، فإن هذا الطفل يعتبر شافياً من السرطان بنسبة تقارب 100%.
كما تتعلق نسبة الشفاء بنوع اللوكيميا، حيث قد تتراوح نسبة الشفاء في أحد أنواع الابيضاض النقوي الحاد AML بين 75-90%.
وللابيضاض اللمفاوي الحاد ALL نسبة شفاء تقارب 40%.
أما بالنسبة للابيضاضات المزمنة (أي الابيضاض اللمفاوي المزمن CLL والابيضاض النقوي المزمن CML) فإنها تنكس وتعود دوماً تقريباً، أي أنه لا يوجد شفاء منها غالباً.

أخيراً…

إن كل الأرقام السابقة هي نتاج دراسات وأبحاث قديمة وحديثة، وتتضمن مرضى من خلفيات وأعمار مختلفة، كما أن بلدان الدراسات مختلفة ومتنوّعة. لذلك لا يمكن استخدامها لتحديد نسبة البقيا الخاصة بك بدقّة.

ويكمن الغرض منها في رسم صورة تقريبية للفترة التي ستعيشها ونوعية الحياة خلالها. كما أن هذه الأرقام في تحسّن مستمر، لذا من الممكن أن تكون هذه النسب أفضل حالياً مما كانت عليه عندما أُجريت هذه الدراسات. فهناك يومياً تطوّرات في أنواع العلاج الكيميائي والمناعي للسرطان.


اقرأ أيضاً: هل يسبب السكر السرطان؟ وكيف يمكن الوقاية من السرطان عند مرضى السكري

و: هل نقص المناعة يسبب السرطان؟ وما هي علاقة أمراض الجهاز المناعي بالسرطان

المصادر:

اترك تعليقاً