كم يعيش مريض سرطان الثدي المرحلة الرابعة؟ وما هي العوامل الـ7 التي تؤثر في هذه المدة

كم يعيش مريض سرطان الثدي المرحلة الرابعة؟ وما هي العوامل الـ7 التي تؤثر في هذه المدة
وقت القراءة المتوقّع 5 دقائق

تصاب واحدة من بين 13 أنثى بسرطان الثدي، ويموت ثُلث المصابات بهذا السرطان بسببه. وقد أصبح هذا السرطان ثاني أكثر سرطان إحداثاً للوفيات عند النساء. ورغم أن معظم المريضات يُكشف عندهن السرطان في مرحلة مبكرة، إلّا أن القليل فقط من المريضات يكشف عندهن السرطان عندما يكون في المرحلة الرابعة المتقدّمة.
سنجيب في هذه المقالة عن السؤال الذي يخطر على بال الكثير من المصابات بسرطان الثدي -أو أقربائهن- وهو “كم يعيش مريض سرطان الثدي المرحلة الرابعة؟”. وسنشير أيضاً إلى متوسط المدة التي تعيشها مريضة سرطان الثدي في باقي مراحله، موضّحين معنى أن يكون السرطان في المرحلة الرابعة. ونختتم بالعوامل التي تؤثر بالمدة التي يعيشها المصاب بهذا السرطان الخطير.

دعونا نبدأ بالإجابة على السؤال الرئيسي:

كم يعيش مريض سرطان الثدي المرحلة الرابعة؟

تعيش النساء المصابات بالمرحلة الرابعة من سرطان الثدي وسطياً 3 سنوات. بينما لا تتمكّن سوى 22% من المصابات بهذه المرحلة من سرطان الثدي من البقاء على قيد الحياة لـ5 سنوات أو أكثر. أي أن أقل من ربع المريضات فقط سيكن على قيد الحياة بعد 5 سنوات.

يمثّل الرقم السابق نسبة البُقيا؛ وهي احتمال البقاء على قيد الحياة لمدّة زمنيّة معيّنة. فإذا كانت نسبة البُقيا لـ5 سنوات لمرض ما هي 40%، فهذا يعني أن 40% من المصابين بهذا المرض سيكونون أحياء بعد 5 سنوات و60% منهم سيكونون قد توفوا خلال هذه السنوات الخمس.

تذكّر أن هذا لا يعني أن المصاب بهذا المرض سيعيش 5 سنوات فقط، بل إن كثيراً منهم سيعيشون أكثر من ذلك بكثير.

تختلف هذه النسبة كثيراً بين شخص وآخر، وهناك الكثير من العوامل التي تؤثر في المدة التي يعيشها المصاب بهذا السرطان. وأهمها مرحلة السرطان أو Stage.

ما هي مرحلة السرطان؟ وما هي المرحلة الرابعة منه تحديداً

تمثّل مرحلة السرطان Stage مصطلحاً طبياً متعارفاً عليه بين الأطباء. يصنّف الأطباء من خلاله الأورام حسب خطورتها. فكلما كانت المرحلة أعلى كانَ السرطان أكثر انتشاراً وخطورةً. تزداد المرحلة مع تقدّم الوقت وتأخّر التشخيص، لذا فإن التشخيص الباكر هام لأنه يعطي المريض فترة أطول ليعيشها.

يعتمد تحديد مرحلة الورم على حجمه وانتشاره للعقد اللمفاوية والأعضاء الأخرى عند تشخيصه. وتعد المرحلة الرابعة أخطر مراحل السرطان وأكثرها إحداثاً للوفيّات.

يكون سرطان الثدي في المرحلة الرابعة إذا انتشر السرطان إلى أعضاء الجسم الأخرى، ومنها الدماغ والرئتين والكبد والعظام. وتدعى هذه المرحلة أيضاً بسرطان الثدي النقائلي أو المتقدّم.

على الرغم من عدم إمكانية الشفاء التام من سرطان الثدي المرحلة الرابعة، ولكن هناك بعض الأدوية وطرق العلاج التي تحسّن الأعراض وتطيل مدّة الحياة قدر الإمكان. علماً أنه يجب أن تستمر المريضة المصابة بهذه المرحلة بتناول أدويتها مدى الحياة.

كم سنة تعيش المريضة المصابة بسرطان الثدي؟

عموماً وبغض النظر عن مرحلة السرطان، تعيش 90% من المريضات المصابات بسرطان الثدي 5 سنوات على الأقل، و84% منهن يعشن 10 سنوات، بينما يعيش 80% منهن 15 سنة.

تختلف الأرقام السابقة كما ذكرنا حسب مرحلة الورم وفق الجدول التالي:

مرحلة السرطاننسبة اللاتي يبقين على قيد الحياة بعد 5 سنوات
المرحلة الأولى Stage I100%
المرحلة الثانية Stage II93%
المرحلة الثالثة Stage III72%
المرحلة الرابعة Stage IV22%

العوامل الأخرى التي تؤثر على المدة التي تعيشها المصابة بسرطان الثدي

بالإضافة إلى مرحلة السرطان فإن من العوامل التي تؤثر على نسبة البقيا ما يلي:

1- الجنس

نعم، لقد قرأتها بشكل صحيح. يمكن بالفعل أن يصاب الرجال بسرطان الثدي. حيث أن 99% من المصابين بسرطان الثدي هم من الإناث، و1% منهم من الذكور.

يكون سرطان الثدي أكثر خباثةً عند الرجال من النساء، ولذلك فإن معدل البقاء لديهم يكون أقل بقليل.

2- العمر

يزداد احتمال الوفاة بسرطان الثدي مع التقدّم بالعمر. علماً أن احتمال الإصابة بسرطان الثدي عند اللاتي لم يتجاوزن سن الـ30 سنة هو 2% فقط. بينما يرتفع احتمال الإصابة بسرطان الثدي مع التقدّم بالعمر ليصل إلى 33% عند من تجاوزن سن الـ70 سنة.

قلّة فقط من المصابات بسرطان الثدي واللاتي لم يتجاوز عمرهن الـ35 سنة يمتن بسببه.

3- طريقة العلاج المستخدمة ومدى نجاحها واستجابة المريضة لها

تعالج معظم سرطانات الثدي في هذه المرحلة بالعلاج الكيميائي أو الهرموني أو المناعي. وقليلاً ما يُلجأ إلى العلاج الشعاعي والجراحي في هذه المرحلة.

يُذكر أن بعض أنواع السرطان تستجيب لطرق علاج محددة ولا تستجيب لغيرها. لذلك فإن استجابة المريضة للعلاج تعد من أهم العوامل.

4- العضو الذي انتشر إليه السرطان (الدماغ أم الكبد أم الرئتين أم العظام)

علماً أن أعراض المرحلة الرابعة من سرطان الثدي تتعلق بالعضو الذي انتشر إليه السرطان. إذ تشعر المريضة بألم في عظامها (الأضلاع أو العمود الفقري أو الحوض أو الذراع) عند انتشار السرطان إلى العظام.

بينما قد تشعر بصداع أو تشوش رؤية عند انتشاره إلى الدماغ. بينما لا تظهر أي أعراض عند انتشاره إلى الكبد أو الرئتين.

5- العِرق

النساء ذات البشرة السوداء هم الأكثر عرضةً للوفاة من سرطان الثدي، وذوات البشرة البيضاء هم الأقل عرضة للوفاة بسببه.

6- حسب نوع السرطان

فبعض الأنواع أكثر خباثةً من غيرها، وخاصة السلبي الثلاثي TNBC. فهذا النوع أكثر عرضةً للانتشار والنكس.

7- صحة المريضة العامة وفي حال كونها مصابةً بأي أمراض أخرى

يمكنك قراءة المقالة التالية لمعرفة كيف يمكن تحسين معدل البقيا من سرطان الثدي ومعرفة نسب البقيا الخاصة بالمراحل الأخرى من سرطان الثدي

ختاماً

تذكّري أن الأرقام السابقة مأخوذة من إحصائيات متنوعة في بلدان مختلفة، ولا شك أنها تختلف كثيراً باختلاف النظام الصحي وجودته وتطوّره في بلدك. كما أن هذه الإحصائيات قد تصبح قديمة مع مرور الوقت، ولا شك أن طرق العلاج في تطوّر مستمر، فخذي ذلك بعين الاعتبار.

كما عليكِ الانتباه إلى أن الأرقام السابقة هي مجرّد إحصائيات ولا يمكن أن تحدد بدقّة المدة التي ستعيشينها. وغرضها الوحيد هو رسم صورة تقريبية لمستقبل حياتك. إذ أن الكثير من المريضات عشن أكثر من المدة المتوقعة. فإذا أردت معرفة المدة التي ستعيشينها ونوعية حياتك خلالها فاستشيري طبيبك المشرف على حالتك، فهو الأدرى بتفاصيل مرضك وخطورته على صحتك.


المصادر:

اترك تعليقاً