كم يعيش مريض الإيدز مع وبدون العلاج؟ وما هي نسبة الشفاء من هذا المرض

كم يعيش مريض الإيدز

يعاني 36.6 مليون شخص حالياً من مرض الإيدز AIDS المسبب بفيروس نقص المناعة المكتسب HIV، وقد ازدادت نسبة الإصابة به في العقود الأخيرة، ولكن تحسّنت طرق علاج هذا المرض، ولذلك فإن مرضى الإيدز يعيشون فترات أطول من السابق.
لذا سنجيب في هذه المقالة عن السؤال الذي يخطر على بال الكثيرين من المصابين بالإيدز -أو أقربائهم- وهو “كم يعيش مريض الإيدز؟”. وسنشير أيضاً إلى نسبة الشفاء من مرض الإيدز والعوامل التي تؤثر في المدة التي يعيشها المريض المصاب بهذا المرض.

كم يعيش مريض الإيدز؟

تتراوح هذه المدة بين أقل من سنة في أسوأ الحالات وبين عيش حياة طبيعية كباقي الأشخاص في أفضل الحالات. حيث يعيش وسطياً 82% من المرضى المصابين بالإيدز سنتين على الأقل، وهذا يعني أن 82% من المرضى سيكونون على قيد الحياة بعد مضي سنتين على تشخيصهم. بينما يعيش 67% منهم 5 سنوات على الأقل. ويعيش 26% منهم 10 سنوات على الأقل.

يمثّل الرقم السابق نسبة البُقيا؛ وهي احتمال البقاء على قيد الحياة لمدّة زمنيّة معيّنة. فإذا كانت نسبة البُقيا لـ5 سنوات لمرض ما هي 40%، فهذا يعني أن 40% من المصابين بهذا المرض سيكونون أحياء بعد 5 سنوات و60% منهم سيكونون قد توفوا خلال هذه السنوات الخمس.

تذكّر أن هذا لا يعني أن المصاب بهذا المرض سيعيش 5 سنوات فقط، بل إن كثيراً منهم سيعيشون أكثر من ذلك

تختلف نسبة البقيا كثيراً بين شخص وآخر، وخاصة أن طرق العلاج في تطوّر سريع. ويمكن عموماً بالالتزام بالعلاج الصحيح أن يعيش المريض حياة طبيعية، وخاصةً إذا استجاب جسمه بشكل جيّد للعلاج.

فبعد دخول فيروس الــHIV إلى الجسم يقوم هذا الفيروس بغزو الخلايا اللمفاوية المناعية ويُضعِف جهاز المناعة شيئاً فشيئاً. لذلك إذا اكتشفت الإصابة قبل أن يتمكّن الفيروس من مهاجمة الجهاز المناعي وقُدّم العلاج الصحيح يُمكن في هذه الحالة أن يعيش المريض حياة شبه طبيعية. وكلّما تأخر التشخيص والعلاج أصبحت الفترة التي يتوقّع أن يعيشها المريض أقصر.

العوامل التي تؤثر في المدة التي يعيشها مريض الإيدز

1- العلاج

إن العلاج بالأدوية المضادة للفيروس المناسبة يحسّن من المدة المتوقع أن يعيشها المريض. وخاصةً إذا استجاب المريض لها خلال سنة من البدء بالعلاج (بحيث يكون تعداد اللمفاويات 350 أو أكثر وتعداد الحمل الفيروسي منخفضاً أو معدوماً).

سؤال: كم يعيش مريض الإيدز بدون دواء ولا علاج؟

جواب: تتراوح هذه المدة بين أقل من سنة وأكثر من 15 سنة.

حيث يموت 52% من المرضى خلال سنتين إذا لم يعالجوا، ولكن يمكن في حالات قليلة لا تتجاوز الـ10% أن لا يتطوّر الإيدز إلى نقص مناعة، وعندها يمكن أن يعيش المريض فترة قد تصل إلى 15 سنة أو أكثر.

سؤال: كم سنة يعيش مريض الإيدز مع العلاج؟

جواب: يعيش 61% من مرضى الإيدز مع العلاج أكثر من 10 سنوات. وقد يعيشون حياة شبه طبيعية حتى السبعين أو الثمانين من العمر إذا عولجوا بشكل مناسب واستجابوا بشكل جيّد للعلاج.

وعموماً فإن الفرق بين نسب البقيا في المرضى الذين تلقّوا العلاج بمضادات الفيروسات والذين لم يتلقّوا علاجاً مناسباً كالتالي:

بدون علاجمع العلاج
نسبة البقيا لسنتين48%87%
نسبة البقيا لـ4 سنوات26%86%
نسبة البقيا لـ6 سنوات18%78%
نسبة البقيا لـ8 سنوات78%
نسبة البقيا لـ10 سنوات61%

وهكذا نجد أن أكثر من نصف المرضى المصابين والذين عولجوا يعيشون أكثر من 10 سنوات. بينما يموت أكثر من نصف المرضى المصابين خلال سنتين إذا لم يتلقوا العلاج المناسب.

أي أن العلاج هو أهم العوامل التي تؤثر في المدة التي يعيشها المصاب بالإيدز.

2- توافر العلاج الصحيح والقدرة على الحصول على الرعاية الطبية المطلوبة ومدى تطوّرها

حيث كان يعيش المريض الذي يُشخّص بالإيدز وهو بعمر 20 سنة في عام 1996 حتى سن الـ39 سنة فقط. بينما يعيش اليوم إلى ما بعد سن الـ70 سنة إذا تلقّى العلاج المناسب.

3- التشخيص والعلاج الباكرين

كما ذكرنا فإن الأشخاص الذين شُخّصوا حديثاً وعولجوا أبكر ما يمكن لديهم الفرصة الأكبر لعيش حياة طبيعية.

4- الإصابة بالسل والأمراض الأخرى المرافقة للإيدز

5- التغذية ونمط الحياة الصحّي

6- التدخين وتعاطي الكحول والمخدرات وخاصة بالحقن

7- العمر

8- الصحة العامة والإصابة بالأمراض الأخرى كأمراض القلب والسكري والسرطان التي قد تسبق الإيدز في إحداثها للوفاة.

9- الصحة النفسية


بعض الأسئلة الشائعة عن مرض الإيدز

ما هي نسبة الشفاء من الايدز؟

لا يوجد حالياً أي علاج شاف للإيدز. فما إن يدخل الفيروس إلى الجسم لا يمكن التخلّص منه كلياً. ولكن هناك أدوية -تُدعى بمضادات الفيروسات القهقرية- تستطيع ضبط المرض وتمنع ترقيه. أي يصبح الفيروس غير قادر على التكاثر وإيذاء الجسم، ولكنه يبقى موجوداً ضمنه. أي أن الشفاء التام والتخلّص الكلي من الفيروس غير ممكن. ولكن من الممكن حالياً وبالعلاج المناسب أن يعيش المريض حياة شبه طبيعية ولمدة قريبة من المدة التي يعيشها غير المصابون بالإيدز.


ختاماً

يعد مرض الإيدز من الأمراض الحديثة والتي تطوّرت أساليب علاجها كثيراً في السنوات الأخيرة. لذلك فإن الحديث عن المدة التي يعيشها مريض الإيدز قد يكون غير دقيق جداً وذلك بسبب تحسّن هذه المدة يوماً بعد يوم.

كما يجب أن تتذكّر أن الأرقام السابقة مأخوذة من إحصائيات متنوعة في بلدان مختلفة، ولا شك أنها تختلف كثيراً باختلاف النظام الصحي وجودته وتطوّره في بلدك.

كما عليك الانتباه إلى أن الأرقام السابقة هي مجرّد إحصائيات ولا يمكن أن تحدد بدقّة المدة التي ستعيشها. وغرضها الوحيد هو رسم صورة تقريبية لمستقبل حياتك. إذ أن كثيراً من المرضى عاشوا أكثر من المدة المتوقعة. فإذا أردت معرفة المدة التي ستعيشها ونوعية حياتك خلالها فاستشر طبيبك المشرف على حالتك، فهو الأدرى بتفاصيل مرضك وخطورته على صحتك.


المصادر

اترك تعليقاً

Dr Hamzeh Koumakli Blog