العزل الصحي في الكورونا: متى يُمكنك إيقافه والعودة لحياتك الاجتماعية السابقة؟

العزل الصحي في الكورونا: متى يُمكنك إيقافه والعودة لحياتك الاجتماعية السابقة؟
وقت القراءة المتوقّع 4 دقائق

ذكرنا في المقالة الأولى الفرق بين العزل والحجر الصحي. وقُلنا أن الحجر الصحي يُطبّق على الذين يشكّون بإصابتهم بالكورونا. وأن العزل الصحي هو عزل الشخص المصاب عن غيره سواءً في مركز صحي إذا كانت أعراضه شديدة، أو في المنزل لمن كانت أعراضه خفيفة أو متوسطة.

وتحدثنا في المقالة السابقة عن بعض التعليمات التي يجب أن يتبعها المصاب عند إصابته لحماية الآخرين من العدوى. وأكّدنا على أهمية البقاء في المنزل وتجنّب التماس مع الآخرين، وضرورة التواصل مع الطبيب عند ظهور أي أعراض مقلقة كصعوبة التنفس أو تلوّن الشفاه أو الوجه باللون الأزرق.

سنتحدث في هذه المقالة عن مدة العزل المنزلي. والذي يجب تطبيقه عند كل من المصابين المؤكدين أو الذين يشكون بإصابتهم وغيرهم، وقد ذكرناهم أدناه.

لمن يعاني من أعراض الكورونا ويَشكٌ بإصابته أو أُثبتت إصابته فعلاً

يُمكنك إنهاء العزل بعد:

  • 10 أيام من أول يوم ظهرت فيه الأعراض
  • بشرط مضي 24 ساعة على عودة درجة الحرارة للطبيعي بدون استخدام خافضات الحرارة
  • وبشرط تحسّن باقي الأعراض. يجب أن نذكر أن فقدان حاسة الشم والتذوق قد يستمر لأسابيع بعد تحسّن الأعراض ولا يؤثر ذلك على قرار إيقاف العزل

لا يحتاج معظم المرضى لإجراء أي فحوصات لتقرير موعد إيقاف العزل. ولكن قد يحتاج القلة لذلك بناءً على تعليمات الطبيب المشرف.

انتبه إلى أن هذه المعايير لا تنطبق على المرضى الذين يعانون من أعراض شديدة أو مهددة للحياة، ولا تنطبق على المُضعفين مناعياً (الذين يملكون جهازاً مناعياً ضعيفاً نتيجة الإصابة بأمراض معينة). يمكنك الاطلاع على قوانين إيقاف العزل عند هؤلاء أدناه.

لمن لا يعاني من أي أعراض ولكن نتيجة فحص الكورونا كانت إيجابية

إذا لم تكن تعاني من أي أعراض لها علاقة بالكورونا ولكن نتيجة فحص المسحة البلعومية بالـPCR كانت إيجابية، فيُمكنك إيقاف العزل بعد مضي 10 أيام من صدور نتيجة الفحص هذه. لا حاجة لإجراء أي فحص لتقرير إمكانية إيقاف العزل عند معظم الأشخاص. ولكن قد يقرر الطبيبُ إجراء فحص للتحقق من ذلك عند القليل فقط من المرضى.
أمّا إذا عانيت من أي أعراض لها علاقة بالكورونا بعد ظهور النتيجة الإيجابية فتُعامل حينها مُعاملة المرضى العَرَضيين في الفقرة السابقة. فتبدأ فترة عزلك مع أول يوم ظهرت فيه الأعراض.

لمن يعاني من إصابة شديدة بالكورونا أو من يعاني من ضعف مناعي لإصابته بمرض ما أو تناوله أدوية ما

يجب أن تستمر فترة العزل عند هؤلاء لفترة أطول من 10 أيام وحتى 20 يوماً من بدء ظهور الأعراض. قد يحتاج الأشخاص الذين يعانون من ضعف مناعي شديد إلى إجراء فحصٍ لتحديد إمكانية إيقاف العزل. لذا استشر طبيبك ليحدد إن كنت بحاجة لإجراء أي فحوص إضافية (وخاصة إذا كانت هذه الفحوص متاحةً في بلدك).

لمن كان على تماس بشخصٍ مصاب بالكورونا

يجب على كل شخص كان على تماسٍ بمريض مصاب بالكورونا أن يعزل نفسه في المنزل لـ14 يوماً بعد آخر تماسٍ له مع هذا الشخص. أما إذا كان:

  • أُصيب بالكورونا خلال الأشهر الثلاثة الماضية
  • وشُفي من إصابته تلك
  • ولم يعد يعاني من أي أعراض لها علاقة بالكورونا (كالسعال أو الحمى أو ضيق التنفس)

فلا داعي لتطبيق العزل أساساً عند هؤلاء.

لمن أُصيب للمرة الثانية بالكورونا

ذُكرت حالاتٌ قليلة جداً من الإصابة بالكورونا للمرة الثانية. أي أن الشخص أُصيب بالكورونا ومن ثم شُفي تماماً ومن ثم أُصيب مجدداً. وهذا الأمر ممكن ولكن احتماله نادر حقاً. ولا زالت المعلومات بهذا الخصوص قليلةً.

للعاملين في المجال الصحي

إذا كُنت مصاباً بالكورونا أو تشك بإصابتك وكنت من العاملين في المجال الطبي فعليك اتباع التعليمات ذاتها المذكورة أعلاه فيما يتعلّق بإيقاف العزل والعودة للحياة الاجتماعية خارج إطار العمل. أمّا في ما يتعلّق بالعودة إلى عملك فهذا يختلف بين حالة وأخرى ويتعلّق بعددٍ من العوامل. وللمزيد من المعلومات بهذا الخصوص اقرأ التالي.

تعرّفنا في هذه المقالة على 6 فئات من المرضى يجب عليهم تطبيق العزل الذاتي المنزلي. وقُد أُخذت كامل المعلومات في هذه المقالة من موقع مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها CDC.

يُمكنك الاطلاع على باقي التعليمات التي يجب عليك اتباعها عندما تشك بإصابتك.

وتعرّف أيضاً على من يجب عليه الحجر الصحي المنزلي وما هي آليته ومُدّته.

يُمكنك أيضاً التعرّف على بضعة نصائح لكيفية التعامل مع المصاب بالكورونا في المنزل، بما فيها طريقة غسيل الملابس وتنظيف المنزل وتناول الطعام وغيرها.

اترك تعليقاً